مقبرة تكشف عن استخدم الإسبان الخيول والكلاب كأضاحى خلال العصر الحديدي

اكتشف علماء الآثار في إسبانيا مقبرة في موقع من العصر الحديدي يعرف باسم “كاساس ديل تورونويلو”، وتقع في جنوب إسبانيا بالقرب من ساحل البحر الأبيض المتوسط. وأوضح العلماء أن هذا الموقع القديم قد استخدم مراراً وتكراراً لأداء طقوس دينية تتعلق بالتضحية بالحيوانات. وقبل ظهور ثقافة تارتيسوس، ظهرت حضارة غامضة في أوائل العصر الحديدي، وكانت موجودة منذ ما يقرب من 2500 عام، بحسب الموقع. أصول قديمة.

مقبرة الحيوانات
مقبرة الحيوانات

وأشار علماء الآثار إلى أنه من المعروف منذ زمن طويل أن الأشخاص الذين يعيشون في أوروبا مارسوا التضحية بالحيوانات على نطاق واسع في الألفية الأولى قبل الميلاد، ولكن من النادر جدًا العثور على مواقع كانت مخصصة لهذه الطقوس.

وأضاف علماء الآثار أنهم عثروا على 52 حيوانًا تم التضحية بها، منها “الخيول والأبقار والخنازير والكلاب”. بشكل عام، شكلت الخيول الجزء الأكبر من تلك الذبائح الحيوانية، وتم انتشال ما يقرب من 6770 عظمة فردية من الموقع، وتمكن الباحثون من… استخلاص بعض الاستنتاجات حول كيفية تقديم هذه الذبائح.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى