قيمتها 63 ألف دولار.. نظرة على روايات القائمة القصيرة لـ”البوكر” قبل إعلانها

ستعلن جائزة البوكر البريطانية للرواية عن الفائز بها لعام 2023 في حفل يقام في لندن اليوم، ولأول مرة تم إدراج أمريكيين وكندي واثنين من الأيرلنديين ومؤلف كيني ضمن المرشحين النهائيين لهذا العام في القائمة المختصرة قبل ذلك. بينما لم يتم إدراج سوى واحد في القائمة. قبل فترة طويلة.

وتعد الجائزة من أهم الجوائز الأدبية في العالم، وقد جلبت الشهرة لأسماء لا تعد ولا تحصى، بما في ذلك الفائزون السابقون سلمان رشدي، ومارغريت أتوود، وهيلاري مانتل..

وتقدم الكتب الستة هذا العام “أهوال، ومتع، وأفراح، وعزاء”، بحسب المنظمين، الذين قالوا أيضًا إن الكتاب المختارين قدموا موضوعات تتعلق، من بين أمور أخرى، بالحزن والهجرة والتطرف السياسي..

الجائزة الأدبية مفتوحة للأعمال الخيالية للكتاب من أي جنسية والمكتوبة باللغة الإنجليزية والمنشورة في المملكة المتحدة أو أيرلندا في الفترة ما بين 1 أكتوبر 2022 و30 سبتمبر 2023..

سيحصل الفائز على 50000 جنيه إسترليني (حوالي 63000 دولار). تم اختيار الروايات المختصرة، التي تم الإعلان عنها في سبتمبر، من قائمة طويلة تضم 13 رواية من 158 عملاً أوليًا..

الرواية الأولى المؤثرة للكاتبة الكينية شيتنا مارو، ويسترن لين، تدور حول الحزن والأخوة وتتتبع قصة فتاة مراهقة تعتبر الإسكواش هي الحياة. تدور أحداث فيلم “أغنية النبي” للمخرج بول لينش في دبلن في وقت تنحدر فيه أيرلندا إلى أزمات سياسية..

كما اختارت لجنة مكونة من خمسة أشخاص رواية “إذا نجوت منك” للكاتب الأميركي جوناثان إيسكوفري، والتي تدور أحداثها حول عائلة جامايكية وحياتهم الفوضوية في ميامي..

وينضم إليه زميله المؤلف الأمريكي بول هاردينج الذي يروي كتابه “”هذه عدن الأخرى”” مستوحاة من الأحداث التاريخية، قصة جزيرة أبل، وهي منطقة قبالة الساحل الأمريكي حيث يجتمع المنبوذون في المجتمع ويبنون منزلًا..

تم تمثيل كندا في القائمة المختصرة من خلال رواية سارة برنشتاين “دراسة عن الطاعة”، وهي رواية مثيرة للقلق تستكشف موضوعات التحيز والشعور بالذنب من خلال راوي مشبوه..

ورغم أن أيا من الروائيين لم يفز بالجائزة من قبل، فإن بعضهم ليس غريبا على الجوائز، أبرزهم هاردينج الذي فاز بجائزة بوليتزر للرواية عام 2010 عن روايته الأولى «المصلحون».

ومنحت جائزة البوكر لأول مرة عام 1969، وفي العام الماضي فاز بالجائزة الكاتب السريلانكي شيهان كاروناتيلاكا عن روايته «أقمار سعادة ألميدا السبعة».

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى