7 معلومات عن خروج وعودة بريطانيا لبرنامج علوم الفضاء مع الاتحاد الأوروبى

وجاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بمثابة توقف للعديد من البرامج المشاركة بينها وبين الاتحاد الأوروبي، أبرزها البرامج العلمية وعلوم الفضاء، ودخلت اليوم في عدد من البرامج من جديد. وفيما يلي نقاط حول قصة الفراق والعودة مرة أخرى، ومن أهم هذه البرامج:

1 – من نتائج خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أن المملكة المتحدة اضطرت إلى الخروج من العديد من البرامج العلمية الكبرى للاتحاد الأوروبي بما في ذلك مشروع جاليليو للملاحة الفضائية ومشروع هورايزون، وهو برنامج البحث العلمي الرائد في الاتحاد الأوروبي.

2- الآن، من المقرر أن تنضم المملكة المتحدة مرة أخرى إلى هورايزون كدولة منتسبة بموجب ما وصفه رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين بأنه “اتفاق تفصيلي”.

3 – ستصبح المملكة المتحدة أيضًا عضوًا منتسبًا في برنامج كوبرنيكوس، وهو برنامج الأقمار الصناعية لمراقبة الأرض التابع للاتحاد الأوروبي والذي تبلغ قيمته 8 مليارات جنيه إسترليني (9 مليارات يورو).

4- ومع ذلك، فإنها لن تنضم مرة أخرى إلى مجموعة الأبحاث النووية التابعة لليوراتوم، وستختار بدلاً من ذلك التركيز على أبحاث الاندماج النووي الخاصة بها. وبموجب شروط الصفقة، ستساهم المملكة المتحدة بحوالي 2.6 مليار يورو (2.2 مليار جنيه إسترليني أو 2.75 مليار دولار). سنويًا في المتوسط ​​لمشاركتها في كل من هورايزون وكوبرنيكوس.

5- تم إبعاد المملكة المتحدة عن الأفق بسبب الخلاف حول اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التجارية في أيرلندا الشمالية، رغم المفاوضات الإيجابية في عام 2020، وتم التوصل إلى اتفاق لعودة المملكة المتحدة في فبراير 2023، لكن المفاوضات تعثرت بشأن مستوى الالتزام المالي . بالنسبة للمملكة المتحدة.

6- كان المبدأ الأساسي هو أن المملكة المتحدة لن تدفع ثمن سنوات الغياب، لكن حزب العمال المعارض في المملكة المتحدة أشار أيضًا إلى أن بريطانيا قد فاتها الكثير في تلك الفترة، وقال المتحدث باسم حزب العمال بيتر كايل: “ عامان من الشركات العالمية التي تنظر إلى كل شيء… “جميع أنحاء العالم لا تختار مكان إقامة مراكز أبحاثها وتختار دولاً أخرى غير بريطانيا، لأننا لسنا جزءاً من هورايزون”. “إنها سنتان من الفرص الضائعة بالنسبة لنا كدولة.”

7- بحسب المفوضية الأوروبية، فإن مبادرة “هورايزن أوروبا” “تعالج تغير المناخ، وتساعد على تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وتعزز القدرة التنافسية والنمو للاتحاد الأوروبي”. وهي تشمل جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي و17 دولة منتسبة اعتبارا من يناير/كانون الثاني 2023، وتفتخر بميزانية تبلغ 95.5 مليار يورو (102 مليار دولار).

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى