خدمة وشوشة: “أمي تدمرني وأبي يعاملني كالروبوت.. أشعر بالضياع”

“أنا طالبة في السنة الثالثة ثانوي. أشعر دائمًا بالكسل ولا أستطيع حتى الدراسة، ولا أستطيع التركيز طوال الوقت. لا أحب الجلوس مع أحد حتى أمي وإخوتي. أطلب منهم دائمًا مغادرة الغرفة لأنني أحب أن أكون وحدي. أنا أيضًا أعاني من اضطراب النوم: لا أنام إلا بصعوبة.

أشعر بعدم الثقة بالنفس ولا أحب الخروج من المنزل أو الاختلاط بالناس خاصة إذا كانوا رجالاً. عندما أقابل أي صبي أو رجل، حتى في الدرس، أشعر بالتوتر الشديد. أتمنى أن أكون اجتماعيا وأتعامل بشكل طبيعي مع الذكور، لكني خائفة لأنني تعرضت للتنمر عندما كنت صغيرا، وتعرضت للتحرش في سن 13 عاما، وعندما أخبرت أمي بما حدث، لم تصدقني وضربت وأجبرتني على التعامل مع الشخص الذي أخبرتها أنه تحرش بي. لقد كسرت العصا في يدي وهي تضربني ذلك اليوم، ومهما حاولت أن أنساها أو أسامحها لم أنجح.

عندما تعرضت للمضايقة مرة أخرى من قبل شخص آخر، لم نصدقنا أنا وأختي الصغرى، واتهمونا بالكذب، وضربونا. والدتي دمرتني حرفيا. وفي كل مرة أخبرها بسر الأمر، تخبر والدي وتهينني وتتهمني بأشياء لست كذلك.

أما والدي فهو يعاملنا مثل الروبوتات المطلوب منهم فقط تنفيذ الأوامر، وعلاقتي به رسمية للغاية. والدتي تكرهني دائمًا بلا سبب وتقول لي: “أبوك ظالم”.

آسف على التدوينة الطويلة، لكني متعب حقًا. أحيانًا أبكي بلا سبب، وأحيانًا أضحك على الأوهام التي تدور في ذهني. أتمنى أن أحظى يومًا ما بحب طبيعي، لكني أشعر أن هذا مستحيل لأنني في الواقع أشعر بالضياع وعدم القدرة على إنجاز أي شيء، ولا حتى الدراسة. أهرب من الواقع عبر الهاتف ولا أدرس أو أفعل أي شيء”.

****

عزيزي القارئ، نأسف جدًا لما تمر به في هذه المرحلة المبكرة من حياتك. كما نأسف لأن علاقتك بوالدتك تعاني من كل هذه المشاكل التي تجعلك تفقد سنداً هاماً وأساساً للدعم النفسي والتربية التي يحتاجها كل إنسان. نقلنا استشارتكم إلى الدكتورة ريهام عبد الرحمن أخصائية الإرشاد النفسي والأسري والتربوي ومدربة معتمدة في علوم التنمية الذاتية والتي قالت: أولاً أشعر بالأسف الشديد على أساليب التعليم الخاطئة التي واجهتها منذ ذلك الحين مرحلة الطفولة، مما أثر على ثقتك بنفسك وثقتك بالآخرين، ورغبتك الدائمة في العزلة والانطواء، بالإضافة إلى نظرتك السلبية لنفسك. نتيجة التنمر الذي تعرضت له وعدم ثقتها بنفسها.

نصيحتي لك أن تنظف جراحك النفسية منذ سنوات طفولتك المبكرة. ما حدث لك من ضرب وإيذاء نفسي وتنمر من الأهل والأصدقاء أثر على نفسيتك سلباً وجعلك تشعر بعدم استحقاق أي حب أو مشاعر إيجابية من الآخرين. وهذا بالطبع يتطلب منك أن تكون واعياً بذاتك وأن تعمل على زيادة ثقتك بنفسك. .

أكثر ما يساعدك على التركيز وتجنب الكسل والمماطلة هو ترتيب الأولويات وتنظيم الوقت. ما عليك سوى إنشاء جدول يتوافق مع قدراتك العقلية، بحيث تمنح كل مادة 45 دقيقة واستراحة لمدة ربع ساعة، مع ضرورة الابتعاد عن المشتتات السلبية مثل التفكير في الماضي، والانشغال بالأحداث. الهاتف، أو الانغماس في الأوهام والأحلام. اليقظة… أنت من تصنع مستقبلك.

إن أهم ما يمكن أن يخرجك من هذا النفق المظلم هو نظرتك لنفسك. ويجب أن تكون وجهة نظر إيجابية. أنتم تستحقون النجاح والتميز. ويجب أن تعلمي أيضاً أن الجمال الحقيقي ياندي هو جمال الشخصية والأسلوب وليس المظهر فقط. ومن يحبك سيحبك بكل عيوبك ومميزاتك. هذا هو الحب الحقيقي الذي لم يحن وقته. بعد.!

من المؤكد أن تعرضك للتحرش الجنسي في صغرك كما ذكرت لا يزال حاضرا في ذاكرتك، فهو السبب الرئيسي لأي صدمة نفسية تعرضت لها، ولذلك لا بد من الذهاب إلى طبيب نفسي وعمل جلسات للعلاج هذه الصدمة التي أثرت على تركيبتك النفسية.

كما أنصحك بمحاولة التوقف عن التفكير في الماضي، بل ممارسة العيش في اللحظة الحالية فقط. تعلم من الماضي ما الذي يجعلك تتجنب هذه المشاعر السلبية في المستقبل، واعمل على زيادة ثقتك بنفسك، فهي مفتاح نجاحك في الحياة، وذلك من خلال:

– ممارسة الرياضة تحسن حالتك المزاجية وتجعلك تتغلب على مشاعر الخوف والعزلة.

كسر حاجز الخوف والعزلة عن الآخرين من خلال التقرب من أصدقائك المتميزين والإيجابيين، والحرص على تطوير نفسك ومهاراتك واكتشاف هواياتك المفضلة. وهذا سيجعلك تنغمس في العمل الإيجابي على أرض الواقع وبالتالي تغير الكثير من العادات السلبية والمضرة، بما في ذلك نظرتك السلبية لنفسك.

– من سار نحو هدفه بإخلاص، سهلت له الطرق الوعرة. لذا ضع لنفسك هدفاً يشغل تفكيرك ويحسن حالتك المزاجية ويشعرك بالإنجاز والنجاح. أول هذه الأهداف هو الالتزام بالدراسة وبناء ثقتك بنفسك والابتعاد التام عن مواقع التواصل الاجتماعي التي هي السبب المباشر لشعورك بالضيق النفسي واستنزاف الطاقة. والعزوف عن الدراسة .


صفحة وشوشة – قضية ورقية

في إطار حرص “مستقبل نيوز” على التواصل المباشر مع القراء، وتقديم خدمات متنوعة ومتنوعة، أطلقت “مستقبل نيوز” خدمة “وشوشة” ​​لتلقي أي استفسارات أو مشاكل نفسية أو اجتماعية أو تربوية، على أن يتم عرض المشاكل على الخبراء والمتخصصين الموثوق بهم ويتم نشر الردود عبر الموقع الإلكتروني والصحيفة.

يمكنكم التواصل معنا عبر رقم الواتساب 01284142493 أو البريد الإلكتروني Washwasha@youm7.com أو رابط مباشر.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى