رئيس جوجل: الذكاء الاصطناعى سيكون أكبر تحول تكنولوجى نراه فى حياتنا

توشك شركة جوجل على الاحتفال بعيد ميلادها الخامس والعشرين هذا الشهر في ما ينبغي أن يكون احتفالاً بدورها الثوري في تاريخ الإنترنت، ولكن رئيسها التنفيذي يفكر في الكيفية التي يوشك بها الذكاء الاصطناعي على أن يصبح صفقة أكبر كثيراً. وفي تدوينة، قال ساندر بيتشاي، الذي يقود الشركة منذ عام 2015: إن الذكاء الاصطناعي “سيكون أكبر تحول تكنولوجي نراه في حياتنا”، وهو تحول “قد يكون أكبر من الإنترنت نفسه”.

وفقًا لموقع Business Insider، لعبت Google دورًا مركزيًا في كيفية عمل الويب منذ أن شرع مؤسساها لاري بيج وسيرجي برين في تنظيم معلومات العالم بطريقة تجعلها في متناول الجميع عالميًا.

ومع ذلك، فإن ظهور الذكاء الاصطناعي التوليدي منذ إطلاق ChatGPT من OpenAI العام الماضي ترك شركات الإنترنت مثل Google تسعى جاهدة للتكيف حيث قدمت التكنولوجيا طريقة جديدة جذريًا للبحث عن المعلومات، من بين وظائف أخرى.

تتمتع شركة جوجل بتاريخ طويل من العمل في مجال الذكاء الاصطناعي، خاصة بعد استحواذها على شركة DeepMind للذكاء الاصطناعي ومقرها لندن مقابل أكثر من 500 مليون دولار في عام 2014، لكن التهديد المباشر الذي يمثله برنامج الدردشة الآلي الذي يجيب على أسئلة من مستخدمي الإنترنت وضعه في موقف محرج. في وقت سابق من هذا العام.

لقد انبهرت جوجل بتأثير الذكاء الاصطناعي التوليدي لدرجة أن بيتشاي أصدر رمزًا تحذيريًا أحمر بعد إطلاق ChatGPT العام الماضي، بينما ورد أن برين كان يتردد على مكتب جوجل كثيرًا هذا العام للعمل مباشرة على مشاريع الذكاء الاصطناعي.

وقال بيتشاي إن الذكاء الاصطناعي يمثل “ابتكارًا أساسيًا في التكنولوجيا وتسريعًا مذهلاً للإبداع البشري”.

وتستعد الشركة، التي كشفت عن برنامج الدردشة الآلي الخاص بها المسمى Bard في فبراير، لإصدار نموذج للذكاء الاصطناعي يسمى Gemini والذي من المتوقع أن يتنافس مع نموذج ChatGPT GPT الخاص بشركة OpenAI.

وكتب بيتشاي: “إن جعل الذكاء الاصطناعي أكثر فائدة للجميع، ونشره بشكل مسؤول، هو أهم طريقة سننفذ بها مهمتنا على مدى السنوات العشر القادمة وما بعدها”.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى