نوبل تتذكر ديزموند توتو حينما أصبح أول رجل أسمر يتولى الكنيسة الأنجليكانية

احتفلت جائزة نوبل الدولية بالذكرى السابعة والثلاثين لتولي ديزموند توتو قيادة الكنيسة الأنجليكانية في جنوب أفريقيا، حيث أصبح في مثل هذا اليوم من عام 1986 أول رجل أسود يتولى هذا المنصب.

وقالت جائزة نوبل العالمية عبر حسابها على منصة “إكس”: قبل عامين، حصل ديزموند توتو على جائزة نوبل للسلام عام 1984 لمعارضته نظام الفصل العنصري الوحشي في جنوب أفريقيا.


ديزموند توتو هو أول رجل أسود يقود الكنيسة الأنجليكانية

يشار إلى أن ديزموند توتو ولد في 7 أكتوبر 1931، وتوفي في 26 ديسمبر 2021. كما حصل على جائزة ألبرت شفايتزر الإنسانية وجائزة الحرية عام 1986. وقال إنه ملتزم بموقف العالم في مكافحة الإيدز وكان الرئيس الفخري للتحالف العالمي لمكافحة الإيدز. وفي فبراير 2007 حصل على جائزة غاندي للسلام وجائزة الدكتور عبد الكلام من رئيس الهند.

ديزموند توتو والنضال ضد الفصل العنصري

في جنوب أفريقيا عام 1975، شغل في البداية منصب عميد كاتدرائية سانت ماري في جوهانسبرج ثم أسقف ليسوتو، حيث لعب دورًا نشطًا في معارضة جنوب أفريقيا للفصل العنصري وحكم الأقلية البيضاء.

أوباما يكرم ديزموند توتو
أوباما يكرم ديزموند توتو

ومن عام 1978 إلى عام 1985 شغل منصب الأمين العام لمجلس كنائس جنوب أفريقيا، وبرز كواحد من أبرز الناشطين المناهضين للفصل العنصري في جنوب أفريقيا. على الرغم من أنه حذر حكومة الحزب الوطني من أن الغضب ضد الفصل العنصري سيؤدي إلى العنف العنصري، إلا أنه كناشط أكد على الاحتجاجات غير العنيفة والضغط الاقتصادي الأجنبي لتحقيق الاقتراع العام.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى