استشارى نفسى يقدم نصائح لتأقلم الأطفال مع بدء العام الدراسى الجديد

يرتكب الكثير من الأمهات والآباء أخطاء تؤثر على حب طفلهم للمدرسة، وهذه الأخطاء التي يرتكبها الأهل دون علم قد تجعل الطفل يكره المدرسة والدراسة، ومن هذه الأخطاء الحديث بطريقة سلبية عن الدراسة

وفي السطور التالية نتعرف على أهم النصائح التي تساعد الأطفال على التكيف مع المدرسة في العام الدراسي الجديد.

وقال الدكتور وليد هندي استشاري الصحة النفسية بجامعة عين شمس في تصريح لـ”مستقبل نيوز” إن العام الدراسي الجديد يأتي في أجواء مختلفة تماما عن كل الأعوام الدراسية السابقة حيث يأتي في فترة ما بعد كورونا وفي فترة استقبال الموجة الرابعة من كورونا وتبعاتها. وله عواقب، منها بقاء الأطفال في المنزل لفترة طويلة والشعور بالملل.

وأضاف: يأتي العام الدراسي، ولسنا بأفضل صحة نفسية نتيجة الفترة السابقة من الصعوبات، وكل ذلك يؤثر على التقدم الدراسي للأطفال والشعور العام بالإحباط.

وأكد أنه يجب إعداد الأطفال للتعلم بعد فترة من الاسترخاء العقلي والجسدي التي سيطرت عليهم في الفترات السابقة.

وشدد على ضرورة تنظيم وقت الأطفال، ووضع جدول لأوقات النوم والاستيقاظ، والتقليل التدريجي من وقت التعرض للموبايل والشاشات لتهيئة الأطفال للعام الجديد.

كما أكد على استرجاع بعض المعلومات السريعة للتنشيط الذهني ولو ساعة كل يوم، خاصة في المواد التي بني عليها العام الجديد مثل: اللغة العربية واللغة الإنجليزية والرياضيات، مع تعريفهم بالمنهج الجديد الذي سيقدمه لهم. يذاكر.

وأضاف: من الممكن زيارة المدرسة والتعرف على المعلمين كنوع من الإعداد النفسي للطفل.

وشدد على ضرورة مشاركة الطفل في شراء المستلزمات المدرسية، مضيفا أن الأم يجب أن تتجنب الشكوى والحديث السلبي أمام أطفالها سواء مع أصدقائها أو مجموعة الماميز عن المدرسة، مما يؤثر على تكيف الطفل في المدرسة. ، وكذلك تجنب حديث الأب عن مصاريف المدرسة، حتى لا يشعر الطفل بأنه يسبب أزمة اقتصادية.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى