مصادرة تمثال رومانى استولى عليه متحف ماساتشوستس قيمته 5 ملايين دولار

أسفرت نتائج التحقيقات في الآثار المنهوبة من تركيا، عن قيام مكتب المدعي العام لمنطقة مانهاتن بمصادرة تمثال نصفي روماني قديم يعرف باسم “بورتريه سيدة” من متحف ورسستر للفنون في ولاية ماساتشوستس بالولايات المتحدة.

وعلى مدار الأيام الماضية، تم إجراء تحقيق بشأن القطع الأثرية المسروقة من مدينة بوبون في جنوب غرب تركيا، وتم تهريبها لاحقًا عبر مانهاتن، وفقًا لموقع آرت نيوز.

ويعتقد أن التمثال الأنثوي، الذي يعود تاريخه إلى الفترة من 160 إلى 180 بعد الميلاد وتقدر قيمته بـ 5 ملايين دولار، يصور ابنة الإمبراطور الروماني ماركوس أوريليوس أو الإمبراطور الروماني اللاحق سيبتيموس سيفيروس.


اعتقال

تم الحصول على التمثال النصفي في عام 1966، لكن وفقًا لمسؤولي المتحف قالوا إن هناك معلومات محدودة حول مصدر القطعة الأثرية.

يقوم مكتب المدعي العام لمنطقة مانهاتن، برئاسة ألفين براج، بالتحقيق بنشاط في القطع الأثرية المنهوبة وإعادتها إلى بلدانها الأصلية.

والجدير بالذكر أن مكتب المدعي العام أعاد تمثالًا نصفيًا للإمبراطور هادريان يعود تاريخه إلى عام 200 بعد الميلاد، وتم تهريبه من إيطاليا وبيعه في نيويورك عام 1992.

وفي نيسان/أبريل، أعيد تمثال مرمر لأنثى يعود تاريخه إلى القرن الثاني قبل الميلاد إلى اليم، وشهد الشهر التالي عودة فيل من الحجر الجيري من بلاد ما بين النهرين إلى العراق..

ومؤخراً، أعاد المكتب إلى ليبيا قطعتين أثريتين كان قد تم تهريبهما واحتجازهما لدى تاجر الأعمال الفنية البريطاني روبن سيمز. وبلغت قيمتها الإجمالية 1.26 مليون دولار.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى