قلة شرب المياه تزيد خطر الإصابة بأملاح الجسم .. استشارى باطنة يوضح

تعود نسبة الأملاح الزائدة المرتفعة إلى عدة أسباب، أهمها فقدان سوائل الجسم، وخاصة قلة شرب الماء في الصيف، بالإضافة إلى سوء التغذية، ولها مخاطر صحية تتمثل في التهيج، والشعور بالألم. في منطقة الصدر، والشعور الدائم بالعطش.

وقال الدكتور أحمد مسعود، استشاري الطب الباطني بمستشفى كوم الشقافة بالإسكندرية، في تصريح خاص لـ”مستقبل نيوز”، إن زيادة الأملاح في الجسم لها أسباب عديدة ومتنوعة، أبرزها مشاكل الكلى المختلفة، وعدم شرب كمية كافية من الماء التي يحتاجها الجسم في فصل الصيف، مما يؤدي إلى تعرضه للجفاف. بالإضافة إلى الأمراض المناعية في الجسم مثل مرض الذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي والالتهابات القيحية والبكتيريا وكذلك التهابات الحساسية.

وأشار الطبيب أيضًا إلى أسباب فسيولوجية أخرى، منها تلك المتعلقة بالجو في حالة الرطوبة العالية، والتي تسبب انخفاضًا في تعرق الجسم وخللًا في الغدد العرقية، مما يسبب انعكاسًا على الوظائف الداخلية للجسم، وبالتالي زيادة نسبة الأملاح لأنها لا تخرج من الجسم، مشيراً إلى أن أهم مصدر لخروج الأملاح من الجسم هو الكلى، وإذا كانت تعاني من أي خلل في وظائفها فإن ذلك يمنع خروج الأملاح، لذلك ترتفع نسبتهم.

وتابع الطبيب: “هناك ما يعرف بأملاح النقرس وحمض البوليك، وهي أملاح خطيرة تتراكم على شكل بلورات مختلفة الأشكال تترسب في الأنسجة الرخوة والأربطة والرئة. وهناك النقرس الأولي بسبب لعامل وراثي، والنقرس الثانوي الناتج عن ارتفاع حمض البوليك في الدم”.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى