توقيع اتفاقية تعاون لإنشاء سفارة معرفة تابعة لمكتبة الإسكندرية بجامعة السادات

وقع الدكتور أحمد زايد؛ مدير مكتبة الإسكندرية د. شادن معاوية محمود؛ القائم بأعمال رئيس جامعة مدينة السادات يوقع اتفاقية تعاون لإنشاء سفارة معرفة تابعة لمكتبة الإسكندرية بجامعة السادات

وقال الدكتور أحمد زايد، إنه سعيد بتوقيع هذا البروتوكول مع جامعة مدينة السادات، لأنها من الجامعات المهمة في مصر، موضحا أننا نتفاءل دائما عندما تكون المرأة على رأس المؤسسات الهامة.

وأوضح زايد أن هذه السفارة هي رقم 28 في تاريخ إنشاء سفارات المعرفة من خلال مكتبة الإسكندرية. لقد بدأنا في جميع الجامعات، ليس الحكومية فقط، بل أيضًا في بعض المؤسسات المهمة داخل مصر، مشيرًا إلى أنه يجب علينا دعم الفكرة والاستمرار فيها، نظرًا لأنها تنقل المكتبة إلى نطاق أوسع وأبعد جغرافيًا، مما يمكن ليستفيد الناس من المعلومات الوفيرة التي توفرها المكتبة.

وأشار زايد إلى أنه يرغب في نشر فكرة سفارات المعرفة في أماكن أخرى داخل مصر للوصول إلى جمهور عريض من الشعب المصري المهتم بالثقافة، مثل المؤسسات “الثقافية” و”الفنية”، و”قصور الثقافة”، “أكاديمية الفنون” و”المجلس الأعلى للثقافة”.

وقالت الدكتورة شادن معاوية محمود؛ القائم بأعمال رئيس جامعة السادات، سعيدة بتواجدها في مكتبة الإسكندرية ذلك الصرح الثقافي والمعرفي الضخم. كانت مكتبة الإسكندرية ولا تزال رمزًا للمعرفة والثقافة في العصور القديمة والحديثة على حد سواء وحتى يومنا هذا.

وأشارت إلى أنه امتدادًا لهذا الفكر المستنير تأتي الفكرة العبقرية لما يسمى بسفارات المعرفة، والتي تبنتها مكتبة الإسكندرية الجديدة منذ عام 2014 لتكون منارة للثقافة والمعرفة في جميع أنحاء مصر. منارة الثقافة والعلم لكل المصريين.

وأضافت: “إنه لمن دواعي سروري واعتزازي أن أكون حاضرة اليوم في هذا الصرح العملاق الذي يأتي ضمن بروتوكول تعاون بين مكتبة الإسكندرية وجامعة مدينة السادات، لتوثيق وجود سفارة علم في جامعتنا الموقرة”.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى