صانع فخار بالمنوفية يبتكر ماكينة تحول الطين لخامة قابلة للتصنيع.. فيديو وصور

على مدار ما يقرب من 12 عاما، وبعد جهود ومجهودات كبيرة، تمكن أحد الحرفيين الماهرين في محافظة المنوفية من صناعة آلة تحول الطين إلى فخار، في رحلة كانت تمر بمراحل عديدة واحتاجت إلى جهد كبير.


فوزي محمود غنيم، أحد أقدم صناع الفخار في محافظة المنوفية، وتحديداً من قرية جريس بمركز أشمون، الذي استطاع أن يصنع آلة تحول الطين إلى مادة يمكن تصنيعها للفخار في دقائق معدودة بدلاً من ذلك. من الإرهاق الذي تعرضوا له على مدار سنوات طويلة، حيث كانوا في الماضي يجمعون كميات من الطين، ثم يعمل أحدهم فيه حتى يصبح صالحًا للتشغيل، والذي كان يستغرق أيامًا بالإضافة إلى الإرهاق الذي كان يعاني منه القائم على هذه المرحلة، لافتاً إلى أنه فكر منذ 12 عاماً لتوفير الوقت والجهد.

وأضاف غنيم أنه بعد محاولات كبيرة ومضنية لسنوات، وبعد الاستعانة بالعديد من المهن “ميكانيكي، كهربائي، لحام”، تمكن من تنفيذ فكرته وتجربته مع الآلة التي حولت الصناعة بالكامل، وبعد العمل فكان الناتج مثلاً 100 منتج، أصبح 1000 منتج، نتيجة توفير المواد الخام المستخدمة وذات الجودة الأعلى. سابقًا.

وأوضح غنيم أنه تمكن أيضاً من استخدام الطاقة الكهربائية للعمل بهذه الآلة التي تم تزويدها بمحرك يمكنه تدوير عدد من التروس التي تقوم بخلط الطين بداخله وإخراجه عبر أنبوب مصمم لهذا الغرض، ومن ثم البدء التصنيع الذي وفر الوقت والجهد وساعد على الجودة في العمل والسرعة في الإنتاج.

ووجه غنيم رسالته إلى كل عامل أو حرفي أو مواطن يعمل في أي مجال، أن يسعى للتطور والتميز فيما يفعل، ولا يتوقف عند مرحلة معينة، وأن يسعى للتطور والتقدم دائما، وأن يسعى للرقي فيما يعمل. حتى يتمكن من المنافسة والبقاء وتحقيق الذات والطموح. مؤكداً أن هناك الكثير من العقبات التي يجب مواجهتها للوصول إلى الحلم.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى