استشارى تغذية يقدم أنواع الأطعمة المناسبة والضارة لمرضى تجلط الدم

تعتبر جلطات الدم من الأمراض الخطيرة التي تكلف الإنسان حياته في حالة إهمال علاجها، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بها، أبرزها خلل في بروتينات الدم، أو الضغط النفسي، أو الإصابة ببعض الأمراض. الأمراض التي تسبب هذا.

يقدم استشاري التغذية الإكلينيكية بكلية القصر العيني الدكتور هاني إسماعيل، الأطعمة الممنوعة والمسموحة لمرضى جلطات الدم.

الأطعمة المسموح بها لمرضى جلطات الدم هي:

الكركم من التوابل المهمة، حيث أنه يقلل من فرص الإصابة بجلطات الدم، والسبب هو أنه غني بمادة الكركمين، وهي مادة تحافظ على صحتك، لذلك يمكنك استخدامه في الطبخ، أو وضعه على الأطعمة أثناء الطهي.

يحتوي الزنجبيل على مادة الساليسيلات، التي لها دور الحد أو التقليل من فرص الإصابة بالجلطات، لذا يمكنك تناوله كمشروب يومياً أو وضعه في الطعام أثناء الطهي، كما أن له طعماً مميزاً، ويمد الجسم بالعديد من الفوائد، وأبرزها الحماية من جلطات الدم.

تحتوي القرفة على مادة الكومارين التي تعمل على تحسين صحة الدم وتقليل التجلط.

تعتبر السبانخ والكيوي وزيت الزيتون والأسماك من الأطعمة الغنية بفيتامين E، وهو جزء من دورة تقليل فرص الإصابة بجلطات الدم.

يعتبر الثوم غذاءً مفيداً لمرضى جلطات الدم، حيث أنه ينشط الدورة الدموية في الجسم، ويقلل فرص الإصابة بالجلطات وعلاجها.

المكسرات، تساهم بشكل كبير في تقليل الإصابة بالجلطات، والسبب أنها غنية بالعديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم.

أما الأطعمة الممنوعة لمرضى جلطات الدم فهي:

المشروبات الغازية، أي الغنية بالصودا، تزيد من فرص الإصابة بجلطات الدم.

الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، مثل الخبز، والمعكرونة، والمعجنات، حيث تزيد هذه الأطعمة من قدرة الشخص على التجلط، وتؤدي إلى تجلط الدم.

العصائر المعلبة، أي ليست طازجة، لأنها معبأة وتحتوي على مواد حافظة، وبالتالي تناولها يعرضك للإصابة بجلطات الدم.

تحتوي اللحوم المصنعة، مثل لحم اللانشون والهمبرغر والبسطرمة والنقانق، على مستويات أعلى من الملح والدهون المشبعة والسكر، وبالتالي تزيد من فرص الإصابة بجلطات الدم.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى