السفاح جاك فى سنة 1888.. قتل “مومسات” فقيرات فى لندن .. وظل مجهولا

أثارت قضية جزار الجيزة الذي قتل أربعة أشخاص، الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة الماضية، ويبدو أن هذه القضية ليست الأولى من نوعها، ولكن هناك العديد من القضايا الجنائية التي أثارت الذعر بين العديد من المواطنين في جميع أنحاء العالم.

هناك العديد من القضايا الجنائية التي أثارت الذعر لدى العديد من المواطنين في جميع أنحاء العالم، ومن أبرز مرتكبي جرائم القتل “الجزار جاك” الذي كان يعيش في لندن، ولم تتمكن الشرطة من القبض عليه أو معرفة هويته على الإطلاق، لكنهم أطلقوا عليه اسم “جاك”. ..

وشملت الجرائم المنسوبة إلى جاك السفاح العاهرات اللاتي يعشن ويعملن في الأحياء الفقيرة في لندن، وتم قطع حناجرهن قبل تشويه بطونهن، كما أشارت طريقة إزالة الأعضاء الداخلية من ثلاثة ضحايا على الأقل إلى أن القاتل كان لديه معرفة تشريحية أو جراحية. .


جاك السفاح

وظهرت شائعات كثيرة تزعم أن الجرائم مرتبطة ببعضها البعض، وكثرت الشائعات في سبتمبر وأكتوبر عام 1888، ولا يعرف على وجه اليقين عدد الضحايا الذين قتلوا على يد شخص واحد، وذلك لكثرة الجرائم التي تعرضت لها النساء. في الطرف الشرقي من لندن خلال هذه الفترة، سجل تحقيق شرطة العاصمة إحدى عشرة جريمة قتل منفصلة، ​​في الفترة من 3 أبريل 1888 إلى 13 فبراير 1891.

هناك عدة رسائل مرسلة إلى الصحافة وسكوتلاند يارد من كاتب واحد أو أكثر يزعمون أنهم القاتل، ورسالة بعنوان “من الجحيم” تلقاها جورج لاسك من لجنة وايت تشابل الأمنية تحتوي على نصف كلية بشرية محفوظة، من المفترض أنها من واحد. الضحايا.

بسبب الطبيعة الوحشية الفريدة للجرائم، وبسبب تعامل وسائل الإعلام مع الأحداث، أصبح الجمهور يعتقد أن هناك قاتل متسلسل واحد فقط يعرف باسم “جاك السفاح”.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى