استطلاع جامعة بريطانية يكشف عن الدول الأكثر ثقة بأجسامهم.. بينهم مصر

يسعى الجميع إلى الحصول على جسم رياضي، ولتحقيق ذلك عليهم اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بشكل يومي، حتى يصبحوا أكثر ثقة بالنفس.

وقام باحثون من جامعة أنجليا روسكين باستطلاع رأي أكثر من 56 ألف شخص من 65 دولة حول صورة أجسادهم، ووجدوا أن مالطا وتايوان وبنجلاديش وكازاخستان ومصر من أكثر الدول ثقة بأجسادهم، بحسب موقع ديلي ميل البريطاني.


الدول الأكثر والأقل ثقة في أجسادها

من ناحية أخرى، وجد الاستطلاع أن أستراليا والهند والمملكة المتحدة من الدول التي يكون سكانها الأقل ثقة في أنفسهم فيما يتعلق بأجسادهم، وقد وجدت الأبحاث السابقة وجود صلة بين المستويات العالية من تقدير الجسم ومجموعة من تقدير الجسم. من سمات الرفاهية الإيجابية، بما في ذلك تحسين احترام الذات وعادات الأكل الصحية.

ثقة الجسم
ثقة الجسم

ومع ذلك، حتى الآن، لم يكن هناك سوى القليل من الأبحاث حول كيفية اختلاف تقدير الجسم من بلد إلى آخر. للإجابة على هذا السؤال، قام الفريق بتجنيد 56968 مشاركًا من 65 دولة، وطلب منهم تقييم مدى موافقتهم على عشرة عبارات، بما في ذلك “أنا أحترم جسدي” و”أنا أقدر الخصائص المختلفة والفريدة لجسدي”.

وكانت النتيجة كالتالي:

أكثر 10 دول ثقة في أجسادهم

مالطا

تايوان

بنغلاديش

كازاخستان

كوريا الجنوبية

فيلبيني

مصر

العراق

بولندا

جنوب أفريقيا

أقل 10 دول ثقة في أجسادها

أستراليا

الهند

المملكة المتحدة

أيرلندا

أوكرانيا

ألمانيا

الولايات المتحدة الأمريكية

الصين

فرنسا

البرازيل

وكشفت النتائج أن وجود صورة أكثر إيجابية للجسم يرتبط بقوة بتحسن الصحة النفسية. وقال البروفيسور فيرين سوامي، المؤلف الرئيسي للدراسة: “هذه واحدة من أكبر الدراسات التي أجريت على صورة الجسم على الإطلاق، وهي نتاج جهد بحثي تعاوني شارك فيه أكثر من 250 مشاركًا”. العالم من جميع أنحاء العالم“.

وتابع: “إن اكتشافنا أن زيادة تقدير الجسم يرتبط بصحة نفسية أفضل يسلط الضوء على أهمية تطوير طرق لتعزيز صورة أكثر إيجابية للجسم على مستوى العالم.“.

وبتقسيم النتائج حسب الدولة، وجد الباحثون أن مالطا تصدرت القائمة باعتبارها الأكثر ثقة بجسدها، تليها تايوان وبنغلاديش وكازاخستان وكوريا الجنوبية والفلبين.

وعلى الطرف الآخر من المقياس، كان لدى الأشخاص في أستراليا أدنى ثقة بالجسم، تليها الهند والمملكة المتحدة وأيرلندا وأوكرانيا وألمانيا والولايات المتحدة.

والدراسة نشرت في شكل الجسمأنه في جميع البلدان، كان تقدير الجسم أعلى لدى الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية، وكذلك أولئك الذين كانوا غير متزوجين.

قال البروفيسور سوامي: “قد يشعر الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الحضرية بضغط أقوى للتوافق مع مُثُل الجسم التي يروج لها المجتمع الغربي، ومن الملاحظ أيضًا أن الأشخاص من البلدان التي تختلف ثقافيًا عن الولايات المتحدة يبدو أن لديهم تقديرًا أوسع لذواتهم”. جثث.” .

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى