متاحف حربية فى الغرب جسدت أفراح المنتصر وأحزان المهزوم حول العالم

اندلعت عدة حروب حول العالم وانتهت، لكن بقيت الذكريات سواء للمنتصر أو المهزوم، بسبب آثار تلك المعارك التي خلفت آثار الدمار والخراب وملايين القتلى والجرحى. وتم توثيق تلك الذكريات من خلال مجموعة من المتاحف الحربية التي ضمت مخلفات تلك الحروب حول العالم، والتي نستعرض بعضها من خلال السطور التالية.

متحف الحرب الإمبراطوري في لندن

هو متحف وطني بريطاني، تأسس تحت اسم متحف الحرب الإمبراطوري عام 1917. وكان الهدف من إنشاء ذلك المتحف هو تسجيل المجهود الحربي المدني والعسكري والتضحيات التي قدمتها بريطانيا والإمبراطورية خلال الحرب العالمية الأولى.


متحف الحرب الإمبراطوري

متحف أطفال الحرب

وهو متحف تاريخي يقع في سراييفو، البوسنة والهرسك، وتم افتتاحه في يناير من عام 2017، ويعرض المتحف تجارب الأطفال الذين عاشوا خلال الحرب في البوسنة، وقد حصل على جائزة المجلس الأوروبي للمتاحف لعام 2018، وهي إحدى الجوائز المرموقة في صناعة المتاحف، لمتحف أطفال الحرب كجزء من جوائز المتحف الأوروبي للعام.

متحف أطفال الحرب
متحف أطفال الحرب

المتحف الوطني للحرب العالمية الثانية

وهو متحف يرصد التاريخ العسكري الأمريكي ويقع في مدينة نيو أورليانز، ويعتبر من أهم المتاحف فيها. ويقدم المتحف مزيجًا مقنعًا من السرد والتفاصيل الشاملة عن الحرب، ويضم العديد من المعروضات من القطع الأثرية والتاريخ الشفهي من وجهة نظر ضحايا الحرب. صنفه الكونجرس في عام 2004 كمتحف رسمي للحرب. في الولايات المتحدة الثانية.

المتحف الوطني للحرب العالمية الثانية
المتحف الوطني للحرب العالمية الثانية

متحف الدبابات

هو متحف عسكري يقع في دورست، جنوب غرب إنجلترا، المملكة المتحدة، وتم إنشاؤه عام 1947. يعرض مجموعة كبيرة من الدبابات والمدرعات يصل عددها إلى 300 من 26 دولة، مما يجعلها أكبر مجموعة من الدبابات المعروضة في العالم و ثالث أكبر مجموعة من المركبات المدرعة حول العالم، والتي يعود بعضها إلى فترة الحرب العالمية الأولى وغيرها من الحروب في العالم.

متحف الدبابات
متحف الدبابات

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى