فاينانشيال تايمز: كبير منظمى قمة العشرين يؤكد عدم وجود خلاف على بيانها الختامى

قال أميتاب كانتي، رئيس اللجنة المنظمة لقمة مجموعة العشرين التي ستعقد هذا الشهر في نيودلهي، إن الإجماع العام على صيغة البيان الختامي للقمة يقترب من التحقق، نافيا في مقابلة مع وذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية وجود خلافات عميقة “كما أشيع” حول التصريح. القمة الختامية، خاصة بعد قرار الرئيس الصيني بعدم حضور القمة التي ستعقد في التاسع والعاشر من الشهر الجاري في نيودلهي.

وأكد رئيس اللجنة المنظمة للقمة، في حديثه مع صحيفة فايننشال تايمز، أن البيان الختامي للقمة “سيتميز بالتوازن، وتناول كافة القضايا، وتجنب أي لغة استفزازية ضد روسيا أو الصين بهدف الحفاظ على وحدة وتماسك هذا التكتل العالمي ومنعه من التفتت وهو ما تعمل القيادة الهندية على تحقيقه. “.

وقال المسؤول الهندي إن القيادة الهندية “تعمل بحكمة وحكمة لبناء موقف توافقي وإجماعي بين كافة الدول الأعضاء في مجموعة العشرين، وإن الاجتماع المقبل لقادتها في نيودلهي سيكون بمثابة منصة لرفع مستوى الاهتمام”. قضايا الدول النامية والبحث عن سبل دعم تطلعات شعوبها إلى غد أفضل وتحقيق التقدم وتلبية احتياجاتها ومواجهة التداعيات. مشاكل تغير المناخ وتمويل التنمية مع حلول جيدة وقابلة للتنفيذ.

وقالت صحيفة فايننشال تايمز إن الصين منزعجة من التقارب الهندي الأمريكي المتزايد اقتصاديا وعسكريا وتكنولوجيا إلى حد الشراكة، فضلا عن النزاع الحدودي بين الهند والصين، التي تشعر أن واشنطن تسعى من خلال تعميق تعاونها مع الهند لبناء “ثقل موازن” للنفوذ الصيني في آسيا. .

وقالت صحيفة فايننشال تايمز نقلا عن مسؤولين غربيين: “إن تصعيد الأزمة في أوكرانيا ربما يكون من بين بنود مسودة البيان الختامي للقمة المثيرة للجدل، مع ما قد يحمله من إدانة لروسيا، وربما كان هذا سببا في ذلك”. ولم يعلن الرئيس الروسي بعد عن مشاركته في القمة”.

وأشارت صحيفة فايننشال تايمز إلى أن الخلاف بشأن أوكرانيا كان سببا في مشاكل قمة مجموعة العشرين في إندونيسيا العام الماضي، وأن الأزمة الأوكرانية لم تكمل عامها الأول.

لكن المسؤول الهندي الذي يرأس اللجنة المنظمة لقمة مجموعة العشرين قال بلهجة متفائلة لصحيفة فايننشال تايمز: “تعتقد الهند أن مجموعة العشرين لا ينبغي أن تكون ملوثة بالانقسامات، وأن الهند بكل إنجازاتها التقدم، تفتخر بأنها لا تزال تصنف نفسها كواحدة من دول العالم النامي”.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى