باحثون صينيون يتطلعون إلى كشف أسرار طريق الحرير

يقوم الباحث الصيني في مجال الآثار دينغ يان بمسح شظايا الفخار بفرشاته عدة مرات ويفحصها بعينه الخبيرة، والتي كانت مدفونة منذ آلاف السنين في موقع رهط في كازاخستان، أما الآن فقد تمت إزالة الأوساخ و تم الكشف عن التفاصيل..

وكان الموقع موطنا لحضارة قديمة ازدهرت على طريق الحرير عند السفح الشمالي لجبال تيانشان، على بعد 3000 كيلومتر من مكان عمل دنغ المعتاد في شيآن، عاصمة مقاطعة شانشي شمال غربي الصين.

وسيعمل دينغ في الموقع خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، بحسب شينخوا. وأضاف: “سنجري حفريات مع زملائنا في كازاخستان، لفهم توزيع وتغيرات الثقافة الأثرية في العصر الحديدي المبكر في المجرى الأوسط لنهر إيلي”.

وإلى جانب شيآن، ينشغل وانغ جيان شين، وهو باحث آخر شارك في العمل الأثري المشترك في إطار مبادرة الحزام والطريق لفترة طويلة، بالتحضير لمؤتمر أكاديمي دولي..

وبعد المؤتمر الأكاديمي الدولي، سيسافر وانغ إلى أوزبكستان للمشاركة في رحلة مشتركة وتبادلات أكاديمية مع علماء آثار من أوزبكستان وطاجيكستان وقيرغيزستان..

تأسست مدينة شيآن قبل أكثر من 3100 عام، وكانت بمثابة عاصمة لـ 13 أسرة في التاريخ الصيني، بما في ذلك أسرة تانغ (618-907)، عندما كانت المدينة تُعرف باسم تشانغآن..

وهذا أيضًا هو المكان الذي بدأ فيه تشانغ تشيان رحلته إلى المناطق الغربية عبر آسيا الوسطى خلال عهد أسرة هان (202 قبل الميلاد – 220 م) حيث فتحت رحلة تشانغ الاستكشافية الرائدة طريقًا أصبح فيما بعد طريق الحرير..

وفي السنوات الأخيرة، انطلق عدد من العلماء الصينيين من مدينة شيآن لاستكشاف الآثار الثقافية لطريق الحرير القديم، مع علماء من الدول الواقعة على طول طريق الحرير..

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى