عين حورس أبرزها.. 5 رموز مصرية على جدران المعابد أبهرت العالم

مصر القديمة مليئة بالعجائب التي يكتشفها المنقبون والمستكشفون يوما بعد يوم، وهذا ما جعلها واحدة من أكثر الثقافات القديمة تأثيرا، حيث عرف المصريون بعقولهم الحادة وشغفهم العميق بالحياة، واستطاعوا الحفاظ عليها معتقداتهم ومفاهيمهم حتى يومنا هذا، وهذا ما نعرفه من خلال المواقع الأثرية.

ويستعرض “مستقبل نيوز” أبرز الرموز المصرية القديمة على جدران المعابد، والتي تحمل معاني كثيرة وحيرت العالم لفترة طويلة.


مفتاح النيل عنخ

يُعرف العنخ أيضًا بمفتاح الحياة، وهو أحد أبرز الرموز المصرية القديمة الموجودة على جدران المعابد. وهو على شكل مفتاح وفي أعلاه حلقة يمثل الحياة والخلود. ولا يزال هذا الرمز المصري مستخدمًا في مصر حتى اليوم في الملحقات.

الحضارة المصرية
مفتاح الحياة


عين ودجيت

تُعرف أكثر باسم عين حورس، وهي واحدة من أكثر الآلهة انتشارًا في مصر القديمة. ويعتقد أن هذا الرمز المصري القديم كان له خصائص علاجية؛ وبما أنه تم استخدامه لقياس المكونات المستخدمة في تحضير الأدوية، فقد كان هذا الرمز مصدر إلهام وراء العين الإلهية التي نراها اليوم.

عين رع

وبحسب الأساطير المصرية، فإن رع هو إله الشمس، وكان أحد الرموز المصرية القديمة المهمة التي تمثل الشمس. على الرغم من أنها قد تبدو مشابهة لعين حورس، إلا أن كل رمز له تميمة تواجه اتجاهًا مختلفًا. وأثار هذا التشابه الجدل، إذ كان الناس يعتقدون أن عين حورس رع هي أيضًا العين اليمنى لحورس.

عين حورس
عين حورس

سوف نتقدم في السن

ولها أسماء كثيرة منها زهرة اللوتس وهي رمز مصري قديم. استخدم المصريون القدماء رمز زهرة اللوتس لتصوير الشمس، لأن النبات الجميل ينغلق وينزل تحت الماء ليلاً، ليشرق من جديد عند الفجر ويزهر مثل الشمس تمامًا.

الصل

الصل أو الثعبان، إذ كانت الثعابين دائمًا جزءًا من الرموز المصرية القديمة، إذ كانت تستخدم لتمثيل القوى الإلهية والفراعنة التي آمن بها الناس في مصر القديمة. وكان الفصل رمزًا مصريًا قديمًا كان يرتديه الحكام على أغطية الرأس للدلالة على السلطة العليا.

وكان قدماء المصريين
وكان قدماء المصريين

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى