تسلا تواجه مزيدًا من التدقيق حول ميزة القيادة الذاتية.. تفاصيل

تريد الحكومة الفيدرالية NHTSA مزيدًا من التفاصيل حول إصدار “Autopilot” الذي يعمل بدون استخدام اليدين والذي يبدو أنه يتطلب مراقبة أقل للسائق من المعتاد.

وفقًا لموقع The Verge، فإن الإصدار المكتشف حديثًا من Autopilot يسمح للسائق بتشغيل ميزة مساعدة السائق المتقدمة دون تطبيق أي عزم دوران على عجلة القيادة – وهي ميزة يطلبها سائقو Tesla منذ فترة طويلة ويستخدمها العديد من شركات صناعة السيارات الأخرى أيضًا – وقد استحوذت على الاهتمام اهتمام الإدارة. السلامة المرورية على الطرق السريعة الوطنية.

وفي رسالة بتاريخ 26 يوليو، أمرت NHTSA شركة Tesla بالرد على قائمة الأسئلة حول الميزة أو مواجهة سلسلة متصاعدة من الغرامات. وقد أُمرت الشركة بالرد بحلول 25 أغسطس، ولكن من غير الواضح ما إذا كانت تيسلا قد امتثلت أم لا.

في الرسالة، تقول NHTSA إنها تشعر بالقلق من أن أي ميزة تسمح للسائقين برفع أيديهم من عجلة القيادة دون مراقبة كافية للسائق يمكن أن تشكل خطراً على السلامة.

تشعر NHTSA بالقلق من تقديم هذه الميزة للمركبات الاستهلاكية، والآن بعد أن أصبح وجود هذه الميزة معروفًا علنًا، قد يحاول المزيد من السائقين تنشيطها، مما قد يؤدي إلى زيادة عدم انتباه السائق وفشل السائق في الإشراف بشكل صحيح على الطيار الآلي.

تم تقديم الرسالة في نفس ملف التحقيق الذي أجرته NHTSA لمدة عامين في أكثر من اثنتي عشرة حادثة تتعلق باصطدام مركبات Tesla Autopilot بمركبات الطوارئ الثابتة، ومن المتوقع أن ينتهي هذا التحقيق قريبًا نسبيًا.

ويحقق المنظمون أيضًا في مشكلات تتعلق بأحزمة الأمان وعجلات القيادة و”الكبح الوهمي” الناجم عن نظام مساعدة السائق في تسلا.

يحذر كتيب تسلا السائقين من إبقاء أيديهم على عجلة القيادة أثناء استخدام ميزات مساعدة السائق مثل الطيار الآلي والقيادة الذاتية الكاملة.

وقد حثوا الرئيس التنفيذي لشركة Tesla Elon Musk على اتباع شركات صناعة السيارات الأخرى في تقديم نظام حر اليدين، مثل BlueCruise من Ford أو Super Cruise من General Motors.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى