هل لـ “خفرع ومنكاورع” تأثير فى صناعة تماثيل الأفراد بالأسرتين 5 و6؟

برع الإنسان المصري القديم في صناعة التماثيل، واختلفت أشكالها باختلاف الفترة الزمنية التي تنتمي إليها، حيث يوجد تأثير واضح لتمثالي “خفرع” و”منقرع” في صناعة تماثيل الأفراد في العصر الخامس. والأسرة السادسة، وهناك أيضًا اختلاف بين تماثيل الجيزة وسقارة.

وفي هذا الصدد يقول العالم الكبير سليم حسن عبر موسوعته مصر القديمة أن هناك أكثر من مائة تمثال جالس من عصر الدولة القديمة في المتحف المصري، ويتضمن ذلك العدد مجموعات من التماثيل، وقد لوحظ أن ستين منها تم نحتها حسب التقاليد المتبعة في التماثيل. “خفرع” من حيث الوضعية، وقد انحرف عنه حوالي 36 منهم مع تغيير طفيف، وذلك في طريقة وضع اليد اليمنى المغلقة، فمثلا نلاحظ في هذه التماثيل أن كف اليد مقلوب إلى الأسفل بدلاً من جعل الإبهام إلى الأعلى، وتم العثور على 31 تمثالاً من أصل ستة وثلاثين تمثالاً في سقارة ويعود تاريخها إلى الأسرة الخامسة، ويبدو أن هذه التماثيل أنتجتها مدرسة واحدة يرأسها فنان واحد، وتلاميذه الذين عاشوا معها له في ممفيس، وابتكر هذا الابتكار الذي يختلف بشكل بسيط عن إنتاج فناني الجيزة وتقاليدهم، ومن المرجح أن تقاليد الجيزة هي التقاليد الرسمية حيث وجدنا التمثال الملكي الوحيد الذي تم العثور عليه من الأسرة الخامسة وهي للملك “نصرة” تم وضعها على شكل وضع تمثال الملك “خفرع”.

وأضاف الدكتور سليم حسن أنه لو استثنينا هاتين المجموعتين، أي التماثيل الستين التي تم نحتها في مدرسة الجيزة والتماثيل الـ 36 التي تم نحتها في مدرسة سقارة، فلن يتبقى لدينا إلا تماثيل قليلة والتي ظهر فيها بعض التغيير خلافاً لكل ما سبق، ففي اثنتين منهما نجد أن اليد اليسرى مغلقة وتوضع على الركبة، وفي اثنتين أخريين نجد اليدين مغلقتين. أما تماثيل الرجال الواقفين وتماثيل النساء الجالسات فلا فرق تقريباً. ومن بين تماثيل النساء الواقفات نجد ثلاثة على كل قدم يسرى يتقدمن قليلا إلى الأمام، ونجد ذلك الوضع في تمثال الملكة زوجة “منقرع”. ومن هذا التمثال “مرسي عنخ” إلى تمثال امرأة مع رجل واقف فنجد يديها مغلقتين ومعلقتين على فخذيها مثل الرجل.

وعليه يمكننا استخلاص بعض الحقائق عن تماثيل الدولة القديمة التي تكاد تنطبق على كل ما تم العثور عليه حتى الآن. على سبيل المثال نجد أن قطعتين مؤرختين، وهما تمثال الأميرة “نظام مررخ” والملك “خعسخموي”، كل منهما له كرسي خشبي، وأن الذراع اليسرى موضوعة أمام الجسم. إلا أن الصناعة في كل منهما تختلف كثيرا، وكذلك تمثال الملك “زوسر” بكرسي خشبي، وذراعه اليمنى أمام جسده. تمثال “نظام عنخ” الذي يوضح الصناعة الشعبية في تلك الفترة.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى