رجعيه لأكل جدته.. البليلة والبطاطا والسبانخ سوبر فيتامينات للأطفال

تعتبر مرحلة تأسيس الطفل بعد الفطام، من خلال الأطعمة، أهم فترة في حياة الطفل. لأنها بداية البناء الصحي للجسم لتعزيز صحة الطفل وتزويده بالمناعة الطبيعية.

لكن مع مرور الوقت بدأت العديد من الأمهات تتجه نحو “الاتجاه” أو الموضة الغذائية الجديدة والاستغناء عن تراث الأجداد في تناول العديد من الأطعمة التي تعتبر فيتامينات فائقة الجودة لصحة طفلك..

وفي هذا السياق، قالت الدكتورة رضوى نبيل، استشاري التغذية الإكلينيكية – قصر العيني، إن العودة لتناول الأطعمة القديمة من زمن الجدات توفر للطفل المناعة والاحتياجات اللازمة لبناء جسمه. على سبيل المثال، بعد الفطام يمكن للطفل أن يأكل ليلاً بدلاً من الشوفان أو القرنبيط أو الكرنب أو البروكلي..

وأضافت أن الجزر مصدر مهم جداً للفيتامين أ وهو من أهم الفيتامينات لجهاز المناعة، ويعتبر الفلفل الأحمر أيضًا مصدرًا رائعًا لهذا الفيتامينج وفي كثير من الأحيان الكمية الموجودة في البرتقال والملوخية والسبانخ من أهم مصادر الحديد، لكن يفضل تناول السبانخ نيئة وليست مطبوخة، ويوضع عليها الليمون للاستفادة من محتواها من الحديد..

يمكنك أيضًا إدراج جوز الهند والتفاح والبطاطس والقرع المليئة بالعديد من الفيتامينات، وسمك التونة المطبوخ في المنزل، والخضروات الورقية الخضراء التي تقوي المناعة بشكل كبير، مثل الجرجير والأرز والرجلة، من أكثر الأطعمة المليئة بالكالسيوم.

وأضاف استشاري التغذية العلاجية أن الأطفال من سن سنتين إلى 8 سنوات يحتاجون الكميات التالية: كوب من الخضار الورقية الخضراء أسبوعياً، 3 أكواب من الخضار البرتقالية والحمراء، نصف كوب من البقوليات، 3 أكواب ونصف من الخضار النشوية مثل البطاطس والبطاطا، وباقي الخضروات مثل الثوم والبصل 2 كوب ونصف.

المصدر

زر الذهاب إلى الأعلى